السعرات الحرارية في اليوسفي 2022

شارك المقالة

ماهي السعرات الحرارية في اليوسفي ؟ هذا السؤال من اكثر الاسئله الشائعه التي تأتينا و التي سوف نجاوب عليها بشكل تفصيلي.

اليوسفي هو أحد أنواع الحمضيات وثاني أكبرها بعد البرتقال، وهو يشبه البرتقال في اللون لكنه أصغر حجماً وأقل تدويراً، كما أن اليوسفي أسهل بالتقشير وذو طعم أحلى.

يتميز اليوسفي بوجود العناصر المغذية في اللب والقشر، واستخداماته المتعددة كعصير منعش أو مربى لذيذ أو تناوله كأي نوع من الفواكه والتلذذ بمذاقه الحلو.

سنقدم لكم في هذا المقال أهم الفوائد والخصائص المتعلقة ب السعرات الحرارية في اليوسفي.

السعرات الحرارية في اليوسفي
السعرات الحرارية في اليوسفي

ماهي السعرات الحرارية في اليوسفي ؟

تحتوي ثمرة اليوسفي الواحدة على 85% من وزنها ماء، بالإضافة إلى العناصر المغذية المختلفة على الرغم من صغر حجم الثمرة مقارنةً ببقية أنواع الحمضيات. السعرات الحرارية في اليوسفي  ( في 88 غرام ) بالشكل الآتي:

  • الكربوهيدرات: 12 جرام
  • الألياف: 2 جرام
  • البروتين: 0.7 جرام
  • الدهون: 0 جرام
  • فيتامين سي: 26٪ من القيمة اليومية (DV)
  • فيتامين أ: 3٪ من القيمة اليومية
  • البوتاسيوم: 3٪ من القيمة اليومية

وكما نلاحظ فإن اليوسفي مصدر مهم جدّاً لفيتامين سي الذي يمكن اعتباره المسؤول الأول عن معظم الفوائد المتعلقة باليوسفي. كذلك يوفر اليوسفي البوتاسيوم و مجموعة فيتامينات

ب وأهملها ب9 وب6 وب1 والمعروفة بالثيامين والبيريدوكسين والفولات على التوالي. كما يُعتبر اليوسفي أحد أهم مصادر بيتا كريبتوكسانثين، وهو مضاد للأكسدة يتحول إلى

فيتامين أ في الجسم وهو كذلك الذي يمنح اللون البرتقالي لليوسفي والفواكه الأخرى.

ملخص

اليوسفي نوع من الحمضيات الغنية بالسعرات الحرارية المفيدة والعناصر الغذائية المتعددة وأهمها فيتامين سي ومجموعة فيتامينات ب ويشكل الماء 85% من حجم الثمرة الواحدة.

فوائد اليوسفي

1. سهل الاستهلاك في النظام الغذائي:

فاليوسفي كأنواع الحمضيات الأخرى ولو كان أقل انتشاراً منها، يمكن استغلاله بعدة طرق وتناوله بعدة أشكال.

سنقدم لكم بعض الأفكار للاستفادة من السعرات الحرارية في اليوسفي:

  1. يمكن تقشير اليوسفي وتقطيعه لقطع صغيرة ومن ثم إضافتها إلى مختلف أنواع السلطات.
  2. إضافة قشور اليوسفي بعد برشها إلى المشروبات أو الكوكتيلات فكرة مبتكرة قد تضفي مذاقاً مميز.
  3. عصر اليوسفي وتناول مشروبه الغني بمضادات الأكسدة.
  4. يمكن صنع صلصة اليوسفي الشهية إلى جانب وجبة الدجاج أو السمك.
  5. الزبادي أو بودنغ الشيا مع قطع اليوسفي تشكل وجبة إفطار غنية وشهية.

تعددت الطرق والفوائد ذاتها، والميزة بأن اليوسفي الخام لا يحتاج إلى التبريد. لكن عند الرغبة في تقشيرها مسبقًا، يجب التأكد من تخزين اليوسفي المقشر في وعاء وحفظه في الثلاجة.

ملخص

اليوسفي سهل الاستهلاك ويمكن إضافته إلى النظام الغذائي وفق أشكال متعددة ضمن أطباق وأصناف منوعة كالحلويات أو الكوكتيلات وحتى وجبات الغذاء والإفطار.

2. نسبة عالية من مضادات الأكسدة

تسبب الأكسدة وتراكم الجذور الحرة في الجسم تطور الأمراض المزمنة كأمراض القلب والمفاصل والسرطان، وهنا يأتي دور مضادات الأكسدة في حماية الجسم من تطور الأمراض  السابقة. ويعتبر اليوسفي أحد المصادر الغنية لمضادات الأكسدة مثل فيتامين سي وبيتا كريبتوكسانثين

والفلافونويدات مثل نارينجين وهيسبيريدين وتانجريتين ونوبيليتين. يتميز فيتامين

سي بقدرته المضادة للأكسدة وآثارها المفيدة على صحة الجلد والقلب، بالإضافة إلى دوره في مكافحة السرطان. أشارت بعض الأبحاث إلى فوائد الفلافونويد الصحية، بما في ذلك

حماية الدماغ وتقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة.

ملخص

اليوسفي وقشوره من أهم مصادر مضادات الأكسدة، مثل فيتامين سي والفلافونويد، والتي تؤدي دور هام في حماية الجسم من تطور الأمراض المزمنة.

3. السعرات الحرارية في اليوسفي تدعم مناعة الجسم

لا يقتصر دور فيتامين سي في اليوسفي على منع تطور الأمراض المزمنة، بل يساعد أيضاً في حماية الجسم من الفيروسات والبكتيريا من خلال دعم الجهاز المناعي والخلايا التائية  وهي أحد أنواع خلايا الدم البيضاء وواحدة من عناصر الجهاز المناعي.

إذ وجدت الدراسات أن فيتامين سي يؤثر على نمو الخلايا التائية ووظائفها، ويثبط الفعاليات التي تؤدي إلى

موتها. وبذلك فهو يساعد في الحفاظ على مستوى صحي ومناسب من هذه الخلايا لمحاربة العدوى مهما كانت. بالإضافة إلى الخلايا التائية، يدعم فيتامين سي الخلايا البلعمية التي تقوم

بابتلاع البكتيريا والعناصر الغريبة عن الجسم وتقديمها إلى الخلايا التائية، والنتيجة هي تقوية الاستجابة المناعية بفضل هذا الفيتامين. وكانت قد أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول

1-2 جرام من فيتامين سي يوميًا قد يساهم في انخفاض شدة ومدة نزلات البرد. ولم ينتهِ دور فيتامين سي هنا، فقد يساعد أيضًا في تقليل شدة ردود الفعل التحسسية، وهذه الميزة تُدعم

كذلك من الهيسبيريدين والنارينجين، وهما من مضادات الأكسدة الموجودة في قشر اليوسفي.

ملخص

لليوسفي دور أساسي في دعم جهاز المناعة وتقوية الاستجابة المناعية ويعود هذا الدور لفيتامين سي بشكل أساسي، كما يؤدي دوراً في التقليل من شدة ردود الفعل التحسسية ويساعده

في ذلك نوعان من مضادات الأكسدة وهما الهيسبيريدين والنارينجين.

4. قد تدعم السعرات الحرارية في اليوسفي صحة الدماغ

تؤدي مضادات الأكسدة في اليوسفي كفيتامين سي والنوبيليتين دوراً في حماية الدماغ من الاضطرابات المزمنة مثل الفصام ومرض الزهايمر ومرض باركنسون، وكانت قد ربطت  الأبحاث بين زيادة عدد الجذور الحرة وتطور مرض انفصام الشخصية.

ولذلك قد يحمي فيتامين سي وبقية مضادات الأكسدة من الإصابة بهذه الأمراض كونها تحارب إنتاج الجذور

الحرة. بالإضافة إلى فيتامين سي فإن للنوبيليتين دور محتمل في حماية خلايا الدماغ من تراكم بيتا أميلويد والتي ترتبط بظهور مرض الزهايمر، فحسب دراسات أجريت على

الحيوانات أُشيرَ إلى أن النوبيليتين من قشر اليوسفي قد يساعد في تقليل الآثار السلبية على الدماغ في مرض الزهايمر، مثل فقدان الذاكرة. فضلاً عن ذلك، فقد يملك النوبيليتين تأثيراً

على مرض باركنسون عن طريق حماية الخلايا المنتجة للدوبامين في الدماغ، والتي يسبب تلفها تطور هذا مرض.

ملخص

قد يساعد اليوسفي بما يحويه من مضادات أكسدة في حماية الدماغ من الأمراض المزمنة كمرض الزهايمر ومرض باركنسون، ومعظم الدراسات التي تشير إلى ذلك تم إجراؤها على

الحيوانات بينما لا توجد دراسات بشرية واضحة إلى الآن.

5. تحسين مظهر الجلد

من المعروف والشائع أنه لفيتامين سي تأثير قوي على إنتاج الكولاجين، وللكولاجين الدور الأساسي في دعم صحة الجلد. يعتبر الكولاجين البروتين الأكثر وفرة في الجسم وهو يمنح

القوة والتماسك لأنسجة الجسم الضامة ومن ضمنها البشرة. مع التقدم بالعمر يتراجع مستوى الكولاجين في الجسم مما يؤهب لتراجع النضارة وظهور التجاعيد، إلا أن تناول فيتامين

سي بشكل دائم و منتظم يعزز إنتاج الكولاجين وبالتالي تقليل علامات الشيخوخة كالتجاعيد وتحسين التئام الجروح. كما أن لدور فيتامين سي المضاد للأكسدة فائدة كبرى على البشرة

وذلك بإبطاء تلفها عن طريق تقليل إنتاج الجذور الحرة.

ملخص

لمحتوى اليوسفي من فيتامين سي تأثير مفيد على البشرة ونضارتها نظراً لخصائصه في إنتاج الكولاجين ومحاربة إنتاج الجذور الحرة.

6. تخفيض الوزن

نظراً لما يحويه من ألياف، فإن تناول اليوسفي بشكل يومي قد يساعد على إنقاص الوزن. تتميز ألياف الحمضيات عموماً واليوسفي خصوصاً بأنها غير قابلة للذوبان كالسيللوز

واللجنين، وهذا النوع من الألياف يعزز الشعور بالشبع عن طريق إبطاء مرور الطعام في الجهاز الهضمي. وهذا بدوره يساعد في تنظيم الشهية، مما قد يدعم إنقاص الوزن. تظهر

الأبحاث أن الأشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من الألياف يتمتعون بقدرة أفضل على الحفاظ على وزن أجسامهم أو منع اكتساب الوزن مقارنةً بأولئك الذين يستهلكون كمية أقل

من الألياف. وأشارت دراسات إلى أن النوبيليتين يمنع تراكم الدهون في الخلايا الدهنية ويزيد بشكل كبير من نشاط بروتين كيناز المنشط (AMPK)، وهو بروتين ينظم توازن الطاقة

الخلوية، والذي قد يعيق تكوين خلايا دهنية جديدة.

ملخص

من اهم فوائد السعرات الحرارية في اليوسفي هي خسارة الوزن.

قد يساعد اليوسفي بما يحويه من كمية كبيرة من الألياف غير القابلة للذوبان على تخفيض الوزن ومنع تراكم الدهون.

7. قد تدعم السعرات الحرارية في اليوسفي صحة القلب

لمضادات الأكسدة العديدة في اليوسفي دوراً في حماية القلب ودعم صحته بما في ذلك فيتامين سي، واليوسفيتين، والنوبليتين. وتقول الدراسات التي أجريت على الإنسان والحيوان  لاكتشاف دور مضادات الأكسدة في حماية القلب أن فيتامين سي قد يقلل من عوامل الخطر لأمراض القلب

عن طريق خفض ضغط الدم وتراكم الصفائح الدموية، وتحسين وظائف

الأوعية الدموية، وخفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار في الدم. كذلك تشير دراسات أنبوب الاختبار إلى أن تانجريتين ونوبلتين قد يساعدان في خفض مستويات

الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية، مما يقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين وهو عامل الخطر الأول في الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

ملخص

تدعم السعرات الحرارية في اليوسفي صحة القلب.

قد توفر مضادات الأكسدة في اليوسفي عامل حماية للقلب بتقليل تراكم الدهون والشحوم الثلاثية.

8. قد يكون لليوسفي دور مضاد للسرطان

تشير بعض الأبحاث إلى أن لمضادات الأكسدة دور إضافي وهي محاربة الخلايا السرطانية، فقد يمنع فيتامين سي نمو الورم وانتشاره، ويعزز التئام الجروح بعد الجراحة، كذلك يدعم  فعالية العلاج الكيميائي مع تقليل آثاره السمية على الجسم. وكانت قد وجدت دراسات أن الأشخاص المصابين بالسرطان

يتفاقم لديهم نقص فيتامين سي وأن مكملات فيتامين سي قد

تحسن النتائج للأشخاص المصابين بالسرطان العضلي. ورغم ذلك، فإن الأبحاث والدراسات التي أُجريت على البشر لا تزال غير كافية. علاوةً على ماسبق، فقد وُجد أن مركبات

الفلافونويد الموجودة في الحمضيات ومنها اليوسفي، مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان المعدة والثدي والقولون وسرطان الرئة. من ناحيةٍ

أخرى، يجب التنويه على أن الدراسات السابقة كانت قد استخدمت جرعات عالية من الفيتامينات أو المركبات الداعمة الموجودة في اليوسفي، والتي تختلف عن السعرات الحرارية في

اليوسفي المضاف إلى نظامك الغذائي. وبالتالي، جميع الدراسات حتى الآن بحاجة إلى مزيد من المراجعة.

ملخص

من اهم فوائد السعرات الحرارية في اليوسفي ان لها دور ضد السرطان.

قد تشكل مضادات الأكسدة التي يمتاز بها اليوسفي درعاً واقياً أمام العديد من أنواع السرطانات، ولكن لا يزال هذا الأمر بحاجة لمزيد من البحث والدراسة.

الفرق بين اليوسفي والبرتقال

يعتبر كلا اليوسفي والبرتقال من أنواع الحمضيات المعروفة وحلوة المذاق وكلاهما يحتوي على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية قليلة السعرات الحرارية بشكل عام ولذلك كثيراً ما يتم الخلط وعدم معرفة الفرق بينهما. على الرغم من التشابه بين البرتقال واليوسفي،

إلا أنهما مختلفين ومنفصلين فكل منهما ينتمي إلى أصل وصنف مختلف عن الآخر. فقد ظهرت ثمرة اليوسفي لأول مرة في ولاية فلوريدا وأُطلق عليها اسم اليوسفي في القرن التاسع

عشر لأنه يتم استيرادها عبر مدينة طنجة في المغرب. وينتمي اليوسفي، مثل البرتقال، إلى عائلة الحمضيات، ولكنه ثمرة لها أنواع. يشير اليوسفي إلى مجموعة فرعية من اليوسفي،

و الأكثر شيوعًا أن الماندرين ذات اللون البرتقالي المحمر والألوان الزاهية هي التي تميل إلى تصنيف اليوسفي. ينضج محصول اليوسفي سنويّاً من أواخر أكتوبر حتى يناير.

أما البرتقال فقد نشأ منذ سنوات عديدة في آسيا، غالباً جنوب الصين وإندونيسيا. وفي أيامنا هذه، يتم إنتاج الغالبية العظمى من البرتقال في فلوريدا وساو باولو في البرازيل، ويمتد

موسمه من نوفمبر حتى مارس. والمعروف أن البرتقال عبارة عن أنواع هجينة من ثمرتي بوميلو واليوسفي وهذا ما قد يثير الاستغراب. تتعدد أنواع البرتقال ويمكن جمعها ضمن

أربع فئات تملك كل منها خصائصها وصفاتها المميزة:

  1. الشائع أو الدائري: تتضمن الفالنسيا وهاملن وغاردنر، ويتم استخدام غالبية هذه الفئة في صنع العصير والمشروبات.
  2. السرة: يعتبر هذا النوع أكثر أنواع البرتقال شيوعًا، حيث ينمو في هذا النوع ثمرة ثانية في القاعدة تشبه سرة الإنسان، والكارا كارا هو النوع الشائع من برتقال السرة.
  3. المصطبغة كالدم: يكون لهذا النوع لون أحمر كالدم بسبب احتوائها على تراكيز عالية من الأنثوسيانين، وهو نوع من الصبغات المضادة للأكسدة. يمكن أيضاً أن نجد على القشرة بقع حمراء داكنة.
  4. عديم الحموضة أو الحلو: تمتاز هذه الفئة من البرتقال بانخفاض مستويات الحمض لدرجة كبيرة. ونظراً لمذاقها الحلو، يتم غالباً تناول برتقال هذه الفئة ولا تستخدم في صنع العصير .

لكن ما هي الاختلافات الرئيسية بين اليوسفي والبرتقال

  1. فرق الحجم: إذ ينمو البرتقال بأحجام مختلفة وأشكال مختلفة قليلاً حتى يصل في جميع أشكاله وأحجامه إلى حجم أكبر من حجم اليوسفي.
  2. فرق الوزن: اليوسفي أكثر نعومة وخفة عند النضج، في حين أن البرتقال عادة ما يكون صلبًا وثقيلًا عندما ينضج.
  3. فرق اللون: عادةً ما يكون البرتقال مائلاً إلى الأصفر أو البرتقالي أكثر، باستثناء اللون البرتقالي الدموي، الذي له لون أحمر غامق. وعلى الرغم من أن اليوسفي متشابه في اللون مع معظم الأصناف البرتقالية، إلا أنه عادةً ما يكون برتقاليًا محمرًا.
  4. فرق النكهة: يمكن أن يكون كل من اليوسفي والبرتقال حلوًا أو حامضًا، لكن بالعموم معظم اليوسفي أقل حموضة وأكثر حلاوة من البرتقال. كما يميل اليوسفي أيضًا إلى أن يكون ذو نكهة أقوى من البرتقال ومذاق أقصر.
  5. فرق القشور: كل من اليوسفي والبرتقال لهما قشرة رقيقة. ومع ذلك، فإن قشر البرتقال يكون أكثر تماسكاً وبالتالي يكون عادةً أكثر صعوبة في التقشير من اليوسفي. كما أن معظم أنواع اليوسفي تتميز بقشرة رقيقة للغاية وفضفاضة، مما يجعل عملية تقشيره أسهل من البرتقال.
  6. فرق الخصائص الغذائية: يتشابه اليوسفي والبرتقال بالخصائص الغذائية إلى حد كبير، كما أن السعرات الحرارية في اليوسفي متقاربة من تلك التي في البرتقال. إلا أن اليوسفي يساعد على اكتساب سعرات حرارية أكثر بقليل لكل وجبة، كما أنها تحتوي على جرامات قليلة من الكربوهيدرات. بالمقابل يحتوي البرتقال على أكثر من ضعف كمية فيتامين سي الموجودة في اليوسفي بالإضافة إلى احتوائه على ألياف أكثر قليلاً من اليوسفي، بينما يتفوق اليوسفي في كمية فيتامين أ على البرتقال.
    في المحصلة، رغم العديد من نقاط الاختلاف بين اليوسفي والبرتقال، فإن كلا الصنفين يقدمان فوائد صحية كبيرة لما يمتلكانه من سعرات حرارية ومضادات أكسدة تدعم الجسم وتحميه من أمراض متعددة. وفي النهاية لابد من التذكير بأهمية إدخال اليوسفي أو أي نوع من الحمضيات الأخرى إلى النظام الغذائي اليومي بأي طريقة كانت سواء كعصائر أو حلويات أو مربيات أو حتى كصلصات جانب الوجبات الرئيسية.
شارك المقالة

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.