السعرات الحرارية في القهوة التركية 2022

شارك المقالة

ماهي السعرات الحرارية في القهوة التركية ؟ هذا السؤال من اكثر الاسئلة شيوعا التي وصلتنا لذلك سنجاوبكم بالتفصيل عليه

تعتبر القهوة مشروباً أساسيّاً كل صباح، يعتمد عليه الناس لتنشيطهم وزيادة تركيزهم أثناء اليوم.

وبالنسبة لمحبي النكهة المميزة والمذاق القوي والغني فقد تكون القهوة التركية خياراً ممتازاً نظراً لطريقة تحضيرها الفريدة التي ينتج عنها ذلك التأثير القوي على المذاق.

في هذا المقال سنتعرف معاً بشكل مفصّل على القهوة التركية وفوائدها الصحية بالإضافة لتعرّف ما هي السعرات الحرارية للقهوة التركية؟

السعرات الحرارية في القهوة التركية
السعرات الحرارية في القهوة التركية

ماهي السعرات الحرارية في القهوة التركية ؟

يحتوي كوب من القهوة التركية (246 جرام ) على 36 سعره حراريه و 0.1 جرام دهون و 0.3 من البروتين و القهوه التركية هي طريقة خاصة وفريدة لتحضير القهوة بدأت في دول الشرق الأوسط وأوروبا بما في ذلك تركيا وإيران واليونان, تعتمد طريقة التحضير هذه على المزج بين البن المطحون والماء (وغالبًا السكر)

والوصول بالمزيج إلى مرحلة تشكل رغوة وهي أقل بقليل من مرحلة الغليان.

وعند الوصول إلى المرحلة المطلوبة يوزّع المشروب في أكواب، حيث يترسب في قاع الكوب طحل القهوة ويتم احتساء السائل في الأعلى.

وتختلف هذه الطريقة عن بقية الطرق بأنها تزيد من تركيز الكافيين في المشروب.

إن تحلية القهوة التركية هي أمر اختياري لكن عادةً يتم تحضيرها مع كميات معتدلة ومناسبة من السكر.

أما الهيل فيبقى أمر اختياري كذلك وهو شائع عند تحضير القهوة التركية.

■ ملخص:

القهوة التركية تتميز بطريقة تحضيرها التي ينتج عنها نسبة عالية من الكافيين.

وهي مشروب قهوة غير مفلتر يمكن تحليتها وإضافة الهيل لها حسب الرغبة.

 الفوائد المحتملة ل السعرات الحرارية في القهوة التركية:

على اعتبار أن القهوة التركية أقوى من أنواع القهوة الأخرى فربما تقدم بذلك فوائد عند احتسائها بشكل مستمر.

1. دورها المحتمل في تحسين الأداء الرياضي:

يعرف الكافيين بأنه منبه طبيعي وقوي فيمكنه تعزيز الأداء العقلي والرياضي، وعلى اعتبار أن القهوة التركية ذات تركيز عالٍ من الكافيين، فبإمكانها أن تكون مفيدة على نحو خاص

للرياضيين.

ففي دراسة تم إجراؤها على 20 رياضي وجدوا أن المشاركين الذين تناولوا القهوة التركية عالية الكافيين قد حصلوا على مستويات عالية من الطاقة بالمقارنة مع بقية المشتركين الذين

تناولوا القهوة التركية منزوعة الكافيين.

2. السعرات الحرارية في القهوة التركية غنية بالمركبات المفيدة:

بما أن القهوة التركية غير مصفاة، فهذا يجعلها تمتلك مركبات مفيدة بمستوى أعلى من تلك المركبات الموجودة في أنواع القهوة الأخرى.

من المركبات المفيدة في القهوة التركية هي أحماض الكلوروجينيك، وهي نوع من مضادات الأكسدة تحتوي على مادة البوليفينول والتي توفر فوائد صحية.

وكمثال على الدور الصحي لهذه المادة فقد ثبت بأن أحماض الكلوروجينيك تعمل على تحسين وضع الالتهاب وسكر الدم ومستويات الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم.

من ناحيةٍ أخرى كانت قد أظهرت دراسة بأن القهوة المحضرة باستخدام حبوب البن المطحونة جيدًا تحتوي على نسبة أعلى من أحماض الكلوروجينيك مقارنةً بالقهوة المصنوعة من

حبوب القهوة ذات الحجم الأكبر.

بالإضافة إلى أحماض الكلوروجينيك، تحوي القهوة مركبات قوية ومفيدة أخرى مثل diterpenoids  والتي تحارب العدوى وتخفف من حدة الالتهاب كما لها دور في دعم صحة القلب.

3. السعرات الحرارية في القهوة التركية قد تحمي من التدهور العقلي:

تم وضع نظرية تفيد بأن تناول القهوة الغنية بالكافيين قد يحمي العقل من بعض الأمراض العصبية مثل مرض ألزهايمر.

ولإيضاح هذه النظرية تم وضع مراجعة ل 11 دراسة قد أجريت على أكثر من 29000 شخص تقول أن الأشخاص الذين تناولوا كميات كبيرة من القهوة التركية لديهم مخاطر أقل

بنسبة تصل إلى 27% لتطوير إصابة بمرض ألزهايمر مقارنةً بالأشخاص الذين يشربون كمية معتدلة من القهوة.

بالإضافة إلى الألزهايمر توجد عدة أمراض تواجهها النسب المرتفعة من الكافئين والسعرات الحرارية في القهوة التركية مثل السكتة الدماغية ومرض باركنسون وكذلك الخرف.

فوفقاً لدراسات سابقة فإن القهوة التركية تخفف من مخاطر الإصابة بالأمراض آنفة الذكر.

4. قد يكون للسعرات الحرارية في القهوة التركية آثار وقائية من أمراض معينة:

قد يساعد شرب القهوة في تقليل خطر الإصابة بأمراض معينة، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب.

وفق مراجعة ل 18 دراسة وجد أن كل فنجان قهوة يتم استهلاكه يوميًا كان يجمعه ارتباط مع انخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري بنسبة 7٪.

أظهرت دراسة أخرى أن الاستهلاك المنتظم من ثلاثة إلى خمسة أكواب من القهوة بشكل يومي له علاقة بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 15%.

أما استهلاك القهوة بشكل معتدل ووفق المعتاد فقد تم ربطه بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب وسرطان الكبد وسرطان بطانة الرحم بالإضافة إلى تليف الكبد.

5.لإضافة الهيل فوائد أخرى:

يعتبر الهيل من أنواع التوابل والمنكهات اللذيذة وغالباً ما يتم إضافته لتحضير القهوة التركية، فوجدوا له فوائد صحية محتملة.

من المزايا الصحية التي يوفرها الهيل هي احتوائه على مضادات الأكسدة القوية والتي بدورها تساعد على تخفيف الالتهاب ومن ثم تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

وتبعاً لدراسات تم إجراؤها على الفئران وجد أن مستخلص الهيل يثبط المركبات الالتهابية مثل عامل النخر الورمي والانترلوكين 6 بشكل فعال.

بالإضافة إلى النتيجة السابقة أظهرت الدراسة أن الهيل قد يساعد على مكافحة السرطان لدى الفئران وأن الهيل العطر له خصائص مضادة للبكتيريا.

■ الملخص:

القهوة التركية غير المصفاة ذات النسبة العالية من الكافيين تملك آثاراً قوية ومنشطة. وللسعرات الحرارية في القهوة التركية العديد من الفوائد المحتملة في مكافحة الأمراض والوقاية

منها لاسيما عند إضافة الهيل الذي يساهم في تعزيز مذاق القهوة التركية الشهي والمفيد.

الجانب السلبي ل السعرات الحرارية في القهوة التركية:

لايوجد عنصر ما إيجابي أو ذو فوائد بالمطلق، فمن الطبيعي أن يمتلك جانباً سلبياً أو مضاراً معينة.

تناول القهوة التركية المحلاة بشكل مستمر قد يؤثر سلباً على الصحة.

يشكل الاستهلاك المستمر واليومي للمشروبات السكرية زيادة في خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية كالإصابة بمرض السكري من النمط الثاني وارتفاع مستويات الدهون

الثلاثية وما ينتج عنها من زيادة الوزن.

لكن بالتأكيد شرب القهوة مع تحلية في أوقات متباعدة لن يشكل خطراً أو ضرراً على الصحة.

يمكن حل هذه المشكلة والتخفيف من آثار السكر باستبداله بمكون آخر مثل الهيل أو القرفة وبديل السكر مثل الستيفيا وبهم يمكن تعزيز مذاق القهوة دون اللجوء لوضع السكر

والتعرض لمضار الإكثار منه. ومن المهم الحرص على تناول القهوة التركية أو أي مشروب آخر بدون إضافة السكر بشكل مستمر.

على الرغم من جميع فوائد الكافيين التي ذكرت لصالح القهوة التركية، إلا أن هذا المكون ليس بريئاً تماماً من المسؤولية تجاه الآثار السلبية للقهوة التركية على الصحة.

بعض الأشخاص ممن يعانون من حساسية لتأثيرات الكافيين قد يواجهون اضطرابات في النوم والقلق المستمر وبقية الآثار الجانبية لتناول القهوة غير منزوعة الكافيين.

من الأمور الحساسة التي يجب الانتباه لها بأن للكافيين دور في رفع ضغط الدم، ولذلك من المهم جداً لمرضى الضغط المرتفع أن ينتبهوا لكمية القهوة التركية التي يشربونها.

أما الكافستول، فهو مادة ديتيربينويد قد يكون لها دور في رفع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم وهذه المادة توجد في القهوة التركية وأي نوع قهوة غير مصفاة.

■ الملخص:

السكر المضاف للقهوة التركية يشكل جانباً سلبياً لهذه القهوة لذيذة المذاق فمن الأفضل تناولها بدون سكر أو استخدام بدائل السكر أو منكهات مثل الهيل.

كذلك لتركيز الكافيين العالي في القهوة التركية دور في رفع مستوى المضار لاسيما لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم.

على الرغم من التأثيرات السلبية المحتملة للقهوة التركية، لا يمكن إغفال الفوائد والمزايا التي يمنحها لنا شرب القهوة، فبالإضافة إلى مزايا القهوة التركية التي سبق وذكرناها، يتمتع

 دعم مستويات الطاقة:

فالكافيين الموجود في جميع أنواع القهوة منشط للجهاز العصبي المركزي وبالتالي له دور مهم في دعم وتعزيز مستوى الطاقة والتقليل من الخمول والتعب.

يعمل الكافيين من خلال تثبيط مستقبلات الناقل العصبي المعروف بالأدينوزين، وبذلك يزداد مستوى الناقلات العصبية الأخرى في الدماغ بما فيها الدوبامين والمسؤولة عن تنظيم

مستويات الطاقة لدينا.

حسب دراسة صغيرة أُجريت كانت نتائجها أن تناول الكافيين قبل وأثناء جولة الجولف أدى إلى تحسين الأداء وزيادة مستويات الطاقة الذاتية وتقليل الشعور بالتعب.

▪︎ملخص:

للكافيين دور مهم في مد أجسامنا بالطاقة وتحسين الأداء والتقليل من التعب الذاتي.

قد تؤدي القهوة دوراً بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري النمط الثاني:

توجه بعض الأبحاث إلى أن تناول القهوة بانتظام يمكن أن يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني على المدى الطويل.

على سبيل المثال، حسب مراجعة وُضعت ل 30 دراسة تم التوصل إلى أن كل فنجان من القهوة يستهلكها الأشخاص يوميًا كان له دور بانخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من

مرض السكري بنسبة 6٪.

وتم تفسير ذلك بقدرة القهوة على الحفاظ على سحب خلايا بيتا في البنكرياس، المسؤولة عن إنتاج الأنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم.

بالإضافة إلى أن القهوة غنية بمضادات الأكسدة وهذا قد يملك تأثيراً على حساسية الأنسولين والالتهابات والتمثيل الغذائي وكلها تؤدي دور في تطوير مرض السكري من النمط الثاني.

▪︎ ملخص:

قد يساهم شرب القهوة بشكل دوري في تقليل مخاطر الإصابة بالسكري النمط الثاني وذلك على المدى البعيد.

قد تدعم القهوة صحة الدماغ:

رغم النتائج المختلطة التي توصلت لها الدراسات إلا أن بعضها أشار إلى احتمال وجود دور للقهوة في الحماية من بعض الاضطرابات التنكسية العصبية، بما في ذلك مرض الزهايمر

ومرض باركنسون.

واعتماداً على مراجعة تمت ل 13 دراسة، وُجد أن الأشخاص الذين يتناولون القهوة بالكافيين بانتظام كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون.

كما أدى استهلاك الكافيين أيضًا إلى إبطاء تطور مرض باركنسون بمرور الوقت.

وحسب مراجعة ل 11 دراسة قامت على الملاحظة باشتراك أكثر من 29000 شخص فإن خطر الإصابة بمرض الزهايمر يتراجع كلما زاد استهلاك القهوة.

▪︎ ملخص:

أشارت دراسات إلى دور استهلاك القهوة المنتظم في الوقاية من الأمراض التنكسية العصبية.

قد تساعد القهوة في ضبط الوزن:

كما أفادت بعض الأبحاث، فيمكن للقهوة تغيير تخزين الدهون ودعم صحة الأمعاء ولكِلا المهمتين دور في ضبط الوزن.

وفق مراجعة ل 12 دراسة وُجد أن زيادة استهلاك القهوة يمكن أن يرتبط بانخفاض الدهون في الجسم لاسيّما عند الرجال.

ودراسة أخرى قرنت استهلاك القهوة بانخفاض الدهون لدى النساء.

بالإضافة إلى ماسبق، أشارت إحدى الدراسات إلى ارتفاع بنسبة 17% في قدرة الاشخاص الذين يتناولون كوب أو كوبي قهوة يومياً على تلبية النشاطات البدنية الموصى بها وذلك

بالمقارنة مع الأشخاص الذين يشربون أقل من كوب واحد يوميّاً.

▪︎ ملخص:
يمكن للقهوة أن تساعد في إدارة وضبط الوزن بشرب كوب إلى كوبي قهوة يومياً فذلك قد يعزز انخفاض دهون الجسم حسب دراسات سابقة.

 شرب القهوة قد يحمي من الاكتئاب:

أفادت مراجعة واحدة من سبع دراسات، أن كل فنجان من القهوة يستهلكها الأشخاص يوميًا كان له يد بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 8٪.

وحسب دراسة أخرى، وُجد أن شرب ما لا يقل عن أربعة أكواب من القهوة يوميًا أدى إلى انخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب بشكل ملحوظ، مقارنةً بشرب فنجان واحد فقط يومياً.

▪︎ ملخص:

مشروبك المفضل قد يشكل حماية لك من التعرض للاكتئاب وذلك بشرب ما لايقل عن أربعة فناجين قهوة يومياً.

يمكن للقهوة أن تحمي من أمراض الكبد:

فالعديد من الدراسات أظهرت أن للقهوة دور في حماية الكبد من أمراض عديدة.

وقد وجدت إحداها أن شرب أكثر من كوبي قهوة يوميًا كان له دور بانخفاض معدلات تندب وسرطان الكبد لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكبد.

وفق أبحاث سابقة وُجد أن معدل الحماية من الإصابة بأمراض الكبد المزمنة يرتبط بكمية القهوة المستهلكة بشكل يومي، فشرب كوب واحد من القهوة يوميًا يقلل الخطر بنسبة 15٪،

بينما شرب أربعة أكواب يوميًا يرفع نسبة الحماية بنسبة 71٪.

بالإضافة إلى ماسبق وحسب دراسة حديثة كان للقهوة دور ما بانخفاض تصلب الكبد، وهو مقياس يستخدمه الأطباء لتقييم التليف وتشكل النسيج الندبي في الكبد.

▪︎ ملخص:

يمكن لشرب القهوة اليومي أن يحمي من أمراض الكبد المزمنة ويخفف من تصلب الكبد.

 القهوة و دعم صحة القلب:

في إحدى المراجعات التي قُدمت، وُجد أن شرب ثلاثة إلى خمسة فناجين قهوة يومياً اقترن بانخفاض الإصابة بأمراض القلب بنسبة 15٪.

ومراجعة أخرى ل 21 دراسة بينت أن شرب ثلاثة إلى أربعة فناجين من القهوة يوميًا ساهم بشكل ما بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 21٪.

▪︎ ملخص:

يمكن للقهوة أن تقوي القلب وتحميه من الأمراض المزمنة.

 القهوة قد تطيل الأعمار:

وفق مراجعة ل 40 دراسة تم التوصل إلى أن شرب كوبين إلى أربعة أكواب من القهوة يوميًا كان مرتبطًا بانخفاض خطر الوفاة، وذلك بإهمال عوامل مثل العمر والوزن وشرب الكحول.

وفي دراسة أُجريت على 1567 شخص وُضعت نظرية تفيد بأن شرب القهوة المحتوية على الكافيين له علاقة بانخفاض خطر الوفاة بعد 12 و 18 عامًا من الاستهلاك الدوري.

على سبيل المثال فإن شرب كوب واحد على الأقل من القهوة يوميًا يرتبط بانخفاض خطر الوفاة من السرطان.

▪︎ ملخص:

مشروبك اليومي قد يطيل من عمرك ولا سيما إن كنت من محبي هذا المشروب وتتناوله بكثرة.

ورغم كل الفوائد المذكورة آنفاً من الضروري التذكير بدور القهوة في رفع ضغط الدم، فإذا كنت تعاني من ارتفاع الضغط فمن الأفضل أن تخفف استهلاك القهوة وذلك للحفاظ على

ضغطك مضبوطاً.

كيف نحضّر قهوة تركية منزلية؟

  • لتحضير كوبين من القهوة التركية، إليكم الطريقة:
  •  نطحن حبوب البن إلى مسحوق ناعم باستخدام مطحنة يدوية أو كهربائية.
  • نمزج أربع ملاعق صغيرة ممتلئة من القهوة المطحونة ونضيف السكر _حسب الرغبة_ في وعاء صغير يحتوي على كوب واحد (240 مل) من الماء البارد المفلتر.
  • نسخن المزيج على نار متوسطة.
  • نحرك المزيج عدة مرات عندما تترسب القهوة في قاع الإناء مع الانتباه لعدم الإفراط في تحريكها.
  • نبقي المزيج على النار حتى تظهر رغوة سميكة وذلك قبل مرحلة الغليان مباشرةً.
  • يجب على طحل القهوة أن يترسب في قاع الكوب للاستمتاع بهذا المشروب الرائع.
  • أما إضافة السكر والهيل إلى القهوة التركية فهذا يختلف من ذوق شخص إلى آخر.

■ الملخص:

للاستمتاع بالسعرات الحرارية في القهوة التركية، نمزج البن المطحون مع الماء والسكر والهيل على نار متوسطة حتى تتشكل الرغوة الكثيفة.

شارك المقالة

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.